leftlogo
advertisement

طريقة عمل الكبدة بالفلفل والثوم

A A A
طريقة عمل كبدة بدبس الرمان من مطبخ food today
بلاش تاكلها من برة.. طريقة عمل الكبدة بالفلفل والثوم أحلى من المطاعم

الكبدة من أكثر الأكلات التي يفضلها عدد كبير من المصريين، لطعمها المميز وسرعة تحضيرها، والتي تجعلها خيارًا مناسبًا في الأيام المزدحمة لكسر روتين الأطباق التقليدية.

 

يقدم لكم فريق Food Today، في السطور التالية، طريقة عمل الكبدة بالفلفل والثوم بطريقة مختلفة ومضمونة أكثر من المطاعم.

زمن التحضير: 25 دقيقة
تكفي: 4 أشخاص
مقادير عمل كبدة بالفلفل والثوم

فلفل حار مقطع شرائح.
ملعقتين ثوم مفروم.
ملعقة صغيرة كمون.
ملعقة صغيرة ملح.
ملعقة كبيرة زيت.
بقدونس مفروم للتزين حسب الرغبة.
2 حبة فلفل أخضر مقطع
½ كيلو كبدة مقطعة شرائح.

طريقة تحضير كبدة بالفلفل والثوم
1- في وعاء متوسط الحجم، تُنقع الكبدة في حليب وتترك لمدة ساعة.
2- في طاسة متوسطة الحجم، توضع ملعقة من زيت، ثم تضاف الكبدة وتترك حتى تشوح جيدًا.
3- يوضع الثوم وملعقة الكمون والملح والفلفل الأخضر والفلفل الحار، مع الاستمرار في التقليب ثم يوضع الخل.
4- ترفع الكبدة من على النار، وتسكب في طبق التقديم، مع تزينها بأوراق البقدونس المفروم.

نصائح تقديم كبدة بالفلفل والثوم
- تقدم الكبدة مع خبز بلدي وسلطة خضراء وسلطة طحينة.
- يمكن الاستغناء عن البقدونس المفروم.
- يمكن إضافة التوابل والبهارات المفضلة لديكم.

الفوائد الصحية للفلفل الحار
غني بمضادات الأكسدة
يعتبر مسحوق الفلفل الحار على وجه الخصوص غنيًا بمضادات الأكسدة والمركبات الأخرى المفيدة في مكافحة اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل الغازات المعوية واضطراب المعدة والإسهال.

يعالج الصداع النصفي
أظهرت الدراسات أن الكابسيسين الموجود في الفلفل الحار فعال في علاج الصداع النصفي، ومن المعروف أن الكابسيسين يرتبط بمستقبلات الألم، وهي النهايات العصبية التي تشعر بالألم.

يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان
يقدم الفلفل الحار علاجًا طبيعيًا محتملًا ضد نمو السرطان، كما أظهرت دراسة أن الكابسيسين ومضادات الأكسدة الموجودة في الفلفل الحار يمكن أن تمنع نمو الخلايا السرطانية في مرضى سرطان الدم وسرطان البروستاتا.

يحارب نزلات البرد والإنفلونزا
يساعد البيتا كاروتين ومضادات الأكسدة الموجودة في الفلفل الحار جهاز المناعة، يمكن أن يساعد ذلك على محاربة نزلات البرد والإنفلونزا والفيروسات الأخرى بشكل أفضل، وكذا يمكن أن تقلل بخاخات الأنف المحتوية على الكابسيسين الاحتقان، وتؤدي الزيادة في درجة حرارة الجسم الناتجة عن الفلفل الحار إلى دفع جهاز المناعة إلى الاستجابة، ما يساعد على محاربة الفيروسات.

الفوائد الصحية للثوم
يعد الثوم أحد أكثر المكونات شيوعًا في الأطباق لأنه يجعل كل وصفة لها نكهة مميزة، وكذلك لفوائده العديدة، فالثوم يحتوي على مركبات قادر على حماية الجسم من البكتيريا الضارة وإزالتها فضلًا عن أنه غني بمضادات الأكسدة الطبيعية القادرة على طرد الجذور الحرة وتقوية الجهاز المناعي، وتعد مادة الأليسين هي الأكثر أهمية في الثوم لمكافحة البكتيريا الضارة.

يحفز الثوم على إنتاج عصارات الجهاز الهضمي، كما أن تناوله يساعد الجسم على امتصاص المعادن كالحديد والماغنيسيوم بشكل أعلى، لذلك فهو مفيد لأمراض فقر الدم ونقص الحديد،  كما أنه يساعد على التوازن الحمضي القاعدي داخل الجسم، ويقلل تناول الثوم بصورة منتظمة من مستويات الكولسترول في الدم عن طريق معادلة النسبة بين الكولسترول الجيد (HDL) والكولسترول السيئ (LDL).

بالإضافة إلى ذلك، وجد أن تناول الثوم بشكل منتظم قد يساهم في خفض ضغط الدم، وبالتالي فإنه يمنع حدوث أمراض القلب والسكتة، حيث أن الجلطات الدموية قد تؤدي إلى انسداد الشرايين، وبالتالي توقف تدفق الدم إلى أنسجة الجسم وأعضائه المختلفة، وتكمن خطورة هذه الحالات بأنها قد تؤدي إلى الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية، فيما يمكن أن يزيد تناول الثوم من إنتاج أكسيد النيتريك في الأوعية الدموية والذي يساعد على توسيعها، ونتيجة لذلك يمتاز الثوم بتذويب الجلطات الدموية.
طريقة عمل الكبدة بالفلفل والثوم
كبدة

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022