leftlogo
advertisement

طريقة عمل المزاليكا.. أكلة شعبية لعشاق الكبدة

A A A
طريقة عمل المزاليكا
طريقة عمل المزاليكا

تعتبر المزاليكا من الوصفات الشعبية (الحِرشة) وإن كان اسمها لا يدل على ذلك، ولكنها بالفعل عبارة عن أكلة بسيطة وسهلة ولها طعم شهي محبب للجميع، وتتكون من الكبد والقوانص وقلوب الدجاج، أو كبد وقلوب وكلاوي كندوز مع التتبيلة والبهارات.

 

مدة التحضير: 30 دقيقة
تكفي: 5 أفراد

 

مقادير عمل المزاليكا


المزاليكا بالتوابل اللذيذة
- ½  كيلو كبدة وقوانص، أو كبد وكلاوي وقلب.
- ½ ليمونة.
- رشة من جوزة الطيب.
- رشة من الحبهان المطحون.
- 1 ملعقة كبيرة خل.
- 2 ملعقة كبيرة ثوم.
- ½ كوب بقدونس مفروم.
- 1 ملعقة صغيرة ملح.
- ½ كوب طماطم مبشورة.
- 4 حبة بصل مقطعة جوانح.
- 4 ثمرات فلفل حار.
- ¼ كوب هريسة شطة.
- 4 ملاعق كبيرة زيت.
- ½ ملعقة فلفل أسود.


طريقة عمل المزاليكا

أسرع طريقة لعمل المزاليكا
- يوضع البصل والفلفل الحار مع الطماطم والبقدونس المفروم بالإضافة للثوم في الكبة وتخفق المكونات معًا جيدًا.

- يضاف لهم عصير الليمون وملعقة الخل ويستمر الخفق.
- يضاف بعد ذلك للمكونات رشة جوزة الطيب وحبهان مطحون والفلفل الأسود والملح. - تضاف هريسة الشطة للمكونات ويتم خفق الخليط كله لمدة 5 دقائق.
- في مقلاة كبيرة على النار يوضع زيت نباتي وتوضع الكلاوي في البداية وتشوح لمدة 5 دقائق.
- تضاف القلوب في المرحلة التالية مع نصف ملعقة الفلفل الأسود ورشة من الحبهان وجوزة الطيب وتقلب المكونات معا.
- تضاف الكبدة بعد ذلك وتشوح أيضًا بصورة جيدة مع المكونات ثم يوضع "دريسينج" البصل والفلفل والحار مع الطماطم على الخليط، يترك على النار يغلي 5 دقائق حتى تتسبك المكونات.

- يتم تهدئة النار لمدة 5 دقائق ثم تغلق النار على المزاليكا ويضاف عصير الليمون أخيرًا قبل إغلاق النار.


نصائح التقديم:

تقسم المزاليكا على أطباق صغيرة بالتساوي، وتقدم مع الخبز أو الأرز الأبيض أو البسمتي مع الخضراوات وسلطة الطحينة.


طريقة عمل المزاليكا بالزعتر من مطبخ food today  

المزاليكا بالزعتر بعد التحضير

وقت التحضير: 20 دقيقة

تكفي: 4 أفراد


مقادير عمل المزاليكا بالزعتر:
- ½ كيلو كبدة وقلاوي وقلب بقري.
- 2 بصلة مقطعة.
- 3 ملعقة زيت زيتون.
- 3 ملعقة عصير ليمون.
- 2 ملعقة زعتر.
- 1 ملعقة فلفل.
- 1 ملعقة ملح.
- 3 فص ثوم مفروم.
- 1 ثمرة فلفل أخضر مقطع.


طريقة عمل المزاليكا بالزعتر والبصل:
- في مقلاة على النار يقلّى الثوم والبصل في زيت الزيتون حتى يصفر لونه ثم يضاف الفلفل الأخضر وتقطع الكبدة مع الكلاوي والقلب.
- تشوح قطع الكلاوي والقلب أولاً في زيت الزيتون وتتبل بالملح والفلفل، وعصير الليمون والزعتر مع إضافة القليل من الماء.
- بعد بداية دخول القلوب والكلاوي في النضج تضاف الكبدة وتترك المكونات على النار.
- تترك المزاليكا على النار حتى تنضج تمامًا.


نصائح التقديم:

تقدم ساخنة مع الخبز البلدي أو الأرز الأبيض أو بجوار المكرونة بصلصة الطماطم.

فوائد تناول الكبدة

تناول الكبدة حتى تتمتع بفوائدها


تحتوي الكبدة على مجموعة من العناصر الغذائية المسؤولة عن العديد من المهام والوظائف في جسم الإنسان، وتحتوي على العديد من العناصر الغذائية المُفيدة، مثل الحديد وفيتامين (أ) و(ب).

مصدر غني بالحديد:
يُعدّ الحديد عنصراً غذائياً أساسياً لجسم الإنسان، ويؤدي العديد من الوظائف المُهمة فيه؛ كالمُساعدة مثلاً على نقل الأكسجين لخلايا الجسم، وتحتوي الكبدة تحديدًا على النوع سهل الامتصاص الذي يُعرف بحديد الهيم، ويُغطى تناول قطعة بوزن 100 جرام من الكبدة البقرية ما يُقارب 80% من الكميّة المُوصى بتناولها للرجال يوميا من عنصر الحديد أو ما يُقارب 35% من الكميّة المُوصى بتناولها من الحديد يوميًا للمرأة في وقت الحيض.

مصدر غني بفيتامين (أ):
تُعد الكبدة مصدرًا غنيًا بفيتامين (أ)، والذي يؤدي فيتامين عددًا من الوظائف المُهمة في جسم الإنسان، كالحفاظ على الإبصار، وتعزيز صحة الجهاز المناعي، والتناسلي، ويحافظ على صحة القلب والكلى، وتحتوي 100 جرام من الكبدة البقرية على ما يتراوح من 860% إلى 1100% من الكمية المُوصى بتناولها يوميّاً من هذا الفيتامين.

 

مصدر غني بفيتامينات (ب):
 تُعدُّ الكبدة مصدراً ممتازاً لفيتامينات (ب)، وفيما يأتي بيان ذلك فيتامين (ب9)، والمعروف أيضًا بالفولات، إذ تحتوي 100 جرام من الكبدة البقرية على ما يُقارب 65% من الكميّة الموصى بتناولها يوميا من فيتامين (ب9)، الذي يلعب دوراً مُهما في عملية تكوين الحمض النووي.

 

المساهمة في تعزيز وظائف الكبد:
 أظهرت تجربة سريرية نُشرت في مجلة International Journal of Clinical Pharmacology and Biopharmacy وأجريت على 40 شخصاً من مرضى المستشفيات الذين يُعانون من قصور وظيفيّ في الكبد، أنّ مُستخلص الكبدة قد يُساهم في تحسين وظائف الكبد مُقارنة بالعلاج الذي أُعطي لإحدى مجموعتي الدراسة، وذلك بناءً على التغير في السمات السريرية والفحوصات المخبرية للمرضى بعد ثلاثة أسابيع من العلاج، وبناء على التقييم السريري الشامل، ظهر هذا التحسّن بنسبة 60% من عدد المرضى الذين خضعوا للعلاج، ولم تُلاحَظ أيّ أعراض جانبية عليهم.

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022