leftlogo
advertisement

اعرف قصة «القمح الفرعوني» من 7 آلاف سنة.. طرق زراعته مُبهرة والسر في «الوادي الخصب»

A A A
قمح
قمح

المصريون القدماء.. تُذكر أسماءهم يومًا تلو الأخر، ليس فقط في بسبب الآثار الفراعنة والمعابد الكبرى، ولكن بسبب نجاحهم الباهر في العديد من المجالات الطبية والصناعية وغيرها، نتيجة مهاراتهم التقنية الفريدة، واليوم وخلال سطور التقرير التالي، نكشف بعض أسرار المصريين القدماء في التعامل مع المحاصيل الزراعية، وكيفية تخزين الحبوب وأبرزها القمح الذي يُصنع منه حوالي 300 نوع من الخبز.

 

تاريخ زراعة القمح في مصر القديمة
كتبت مدونة توثيق تاريخ الطعام الشهيرة Food History، أن مملكة مصر القديمة التي امتدت لأكثر من 3000 عام، كان القمح محصولا أساسيا لها، فعلى مدار 12 ألف عام قبل الميلاد سكن المصريين الوادي الخصب المحيط بنهر النيل، لكن قبل حوالي 7000 عام تغيرت شكل الحياة حول النيل، بعد أن بدأ المصريين الزراعة.


زرع المصريين بذور القمح البري كما زرعوا نباتات الحبوب التي نمت به قبل ذلك، بالإضافة إلى زراعة العديد من المحاصيل منها قمح «ثنائي الحبة»، وعن طريق التجربة والخطأ على مر القرون، قام المصريين القدماء بتطوير أساليب فعالة للزراعة والمعالجة، باختيار البذور من نباتات صحية، وأصبحت أجسادها قوية وأعطت عائدًا جيدًا من الحبوب.


موسم حصاد القمح لدى المصرين القدماءأصبحت الزراعة فيما بعد واحدة من أهم الأعمال التجارية في مصر القديمة، كما قاموا بزراعة الكتان والشعير بكميات كبيرة، وظل قمح «الإيمر» هو القمح الوحيد تقريبًا إلى أن أسس الحكم الروماني القمح الصلب كمحصول الحبوب الرئيسي.

 

تطوير أساليب الزراعة في مصر القديمة

بعدها تم تطوير أساليب الري التي بدأت مع عصر الزراعة في مصر القديمة، وتنوعت أساليبه التي انتقلت فيما بعد لحضارات مختلفة مثل الحضارة الرومانية القديمة، وقام الفراعنة بتحويل قمح «الإيمر» وغيره من الحبوب إلى خبز وبيرة، وهما عنصران أساسيان في نظامهم الغذائي، واستخدمت الطبقة الوسطى والعليا فقط القمح لصنع الكعك بينما استخدم الفقراء كعكات الشعير، وغالبًا ما كان تخصيص الحبوب بما في ذلك القمح بمثابة أجور للعمال والحرفيين.



قمح

فراعنة
أساليب المصريين في زراعة القمح


قمح


advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022