leftlogo
advertisement

حيلة غريبة لـ«أسمن» رجل في بريطانيا لجني الأموال.. السر في الإعلان وهذا سبب وفاته!

A A A
obesity
صورة تعبيرية
هل كنت تعتقد يومًا بأن البدانة التي تشكو منها، وتنفق من أجل خسارتها الغالي والرخيص، كانت سبب في ثراء أحد الأشخاص الذي بلغ وزنه أكثر من 300 كيلو جرام، هو الداهية البريطاني دانيال لامبرت الذي صنف كأذكي البدناء على كوكب الأرض، فماهي حكايته وكيف ربح أموال طائلة بسبب وزنه؟!.

قصة دانيال لامبورت
كان دانيال لامبورت الذي عاش في مدينة ليستر ببريطانيا موظف مجتهد، حيث عمل لسنوات عدة حارس لسجن مدينة ليستر، وفي عام 1806، خسر لامبورت وظيفته، الأمر الذي أدى به للاكتئاب والإفراط في تناول الطعام حتى وصل وزنه إلى 335 كيلو جرام.

كيف كسب المال بسبب وزنه
قرر لامبورت الذي كان مفلس وقتها استغلال وزنه ولكسب المال، فسافر إلى مدينة لندن، ونشر إعلان في جريدة التايمز البريطانية يقول فيه: «تعالو لتروا الرجل الأكثر إثارة للفضول في العالم، صاحب الـ 36 سنة ويزن أكثر من 300 كيلو جرام».

والغريب في الأمر أن الإعلان لقى قبول جماهيري هائل، وتواف الآلاف من المواطنين إلى منزله وتجمهروا أمامه لحجز التذاكر ومقابلة لامبورت والجلوس معه، واكتسب شهرة كبيرة لا تصدق، وكان يعرف وقتها باسم أسمن رجل في بريطانيا، لدرجة أن ملك بريطانيا جورج الثالث كان أحد زوار منزله وعدد كبير من المشاهير والصحفيين مما زاد في شهرته.

أسمن رجل في إنجلترا
لامبرت كان يعرف في وقتها بـ «أسمن رجل في إنجلترا»، وقد حول وزنه الهائل إلى عملية لكسب المال، والذي جعل هذا الشاب من أذكى الرجال، ليس فقط في استغلال وزنه وكسب المال، بل لطريقته الجذابة في التحدث، الأمر الذي جعل الناس يتوافدون على منزله، وكان هدف بعض الزوار من زيارة دانيال لامبرت هو السخرية، ولكن طريقته المرحة الجذابة يجعلهم يترددون عليه وإقامة صدقات معه.

وفاة لامبرت بسبب وزنه الزائد
في هذا الوقت كان يُنظر فيه إلى السمنة على أنها شئ غريب، وكان هذا سبب في شهرة لامبرت وجعله أسطورة وأصبح من أثرياء القوم وقتها، ووزن زائد أمطر عليه المال والشهرة، وهو أيضَا ما تسبب في مقتله بعدها بثلاث سنوات بسبب الاختناق، عام 1809، في عمر 39 عام فقط.

Daniel_Lambert_Benjamin_Marshall
images (1)
لامبورت

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022