leftlogo
advertisement

شريف عفيفي.. حكايات موائد القصور الملكية جعلت منه "شيفًا"

A A A
الشيف شريف عفيفي
الشيف شريف عفيفي

مبتكر ودائمًا يقدم الوصفات التقليدية ولكن بشكل جديد فلا تندهش عندما تجده يتحدث عن وصفة المسقعة بطريقة مختلفة أو الكشري بشكل جديد، فهو ملك المزج بين المكونات حتى وإن كانت ليس لها علاقة ببعضها، ولكن نعدك بأن النتيجة ستكون مبهرة، الشيف شريف عفيفي، أحد أشهر الشيفات على القنوات الفضائية والسوشيال ميديا.

الشيف شريف عفيفي
عرف بطريقته السلسة البسيطة في تقديم الوصفات ودائمًا لديه كل جديد لكسر الروتين في الأكل، كما أنه يتمتع بكاريزما وحضور جعلت منه وجه مألوف جدًا من خلال فيديوهاته على السوشيال ميديا التي تحظى بنسبة مشاهدة عالية، شريف عفيفي كان وراء حبه للطهي الكثير من الكواليس التي زرعت بداخله بذرة الشيف المحترف وتأثر كثيرًا بشخص مقرب له يتحدث عنه دائمًا في أي مناسبة، السطور التالية تكشف المزيد عن قصة الشيف شريف عفيفي.


كلمة السر كانت في "جده"


 الشيف شريف عفيفي عرف بإبتكاراته في المطبخ
أحب شريف عفيفي الطبخ منذ طفولته عندما كان يستمع إلى جده الشيف الذي كان يعمل في القصور الملكية، عن حكايات الموائد التي كان يتم إعدادها في هذه القصور، وكيف كانت تحتوي على جميع أشكال الطعام المختلفة وكأنها لوحة فنية تم تشكيلها داخل ذهن شريف عفيفي، وبدأ ينجذب إلى فكرة صنع موائد تشبه القصص الجميلة التي يسمعها من جده، وبدأت ملامح الشيف تظهر عليه مبكرًا بسؤاله عن كل تفاصيل تخص الطهي والوقوف بجانب والدته في المطبخ لمراقبتها في إعداد الطعام.


ترك إدارة الأعمال من أجل الطهي

شريف عفيفي في احد مهرجانات الطهي 
درس شريف عفيفي وعمل في مجال إدارة الأعمال، وظن أنه قد نسى حبه للطهي، ولكن سرعان ما ترك كل هذا وراءه وقام بدراسة فنون الطهي لمدة سنتين في مركز تدريب تابع لوزارة السياحة المصرية، وهو معتمد من «سيتي آند جيلد» البريطانية، وكان ذلك عام 2013، ثم سافر إلى كوريا الجنوبية لاستكمال دراسته في الطهي، وهناك حصل على المركز الأول في مسابقة للطهي ينظمها المركز الثقافي الكوري، وبينما كان يدرس الطهي عمل شيفًا في فندق «الهيلتون» هناك.


راعي الأكل الكوري في مصر

يعشق الأكل الكوري
الشيف شريف عفيفي كان من أوائل من أدخل وصفات الأكل الكوري إلى مصر، وذلك بسبب تأثره بالدراسة هناك وهو يعشق هذه النوعية من الأكلات ونجح في زرع الفكرة وكان البعض مندهش في البداية منها ولكنه أثبت أن المطبخ الكوري من المطابخ الغنية جدًا، والتي تحتوي على إطلالات شهية.

 

والدته والشيف المفضل له
كشف من قبل الشيف شريف عفيفي عن حبه للمحشي ورق العنب، والملوخية بشرط أن تكون من يد أمه، وقال إنه يراها أعظم شيف في الوجود ومهما وصل من مراحل في تعلم الطبخ تزال هي الشيف المفضل له، ولا يستطيع استطعام أي أكل إلا من يديها، ولا يمل أبدًا من تناول طاجن المسقعة من يديها.

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022