leftlogo
advertisement

شيكولاتة مدى الحياة مقابل براءة الاختراع.. صدفة "الكوكيز" للعالم

A A A
Screenshot 2022-02-24 112455
كيف اكتشف العالم الكوكيز؟
الكوكيز واحدة من الحلويات التي نضعف أمامها صغارًا وكبارًا، والتي لا نستطيع أن نقول أمامها لا، أغلب الشعوب اجتمعت على حبها بشكل لا جدال فيه، لكن ماذا لو عرفت أن من أجل هذا الحب باع صاحب الفكرة اختراعه، لشركة كبيرة مقابل أن يحصل منها على شوكولاتة مدى الحياة؟، وماذا لو عرفت أيضًا أن صدفة كانت وراء اكتشاف تلك الحلوى المبهجة؟، قطعتان منها أو ثلاثة مع كوب الشاي صباحًا تجعلك سعيدًا بقية اليوم، في Food Today ستعرف المزيد عن أصل تلك الحلوى في أكثر من رواية عنها وستعرف أيضًا لماذا سموها بالـ "الكوكجي"؟

من قبل 10 آلاف سنة

 سمي "كوكجي"  في اللغة الهولندية
يقال إن فكرة الكوكيز ظهرت قبل 10 آلاف سنة، إذ كان الطهاة يستخدمون كمية صغيرة من خليط الكعك لاختبار درجة حرارة الفرن قبل خبز كعكة كبيرة، وسميت "كوكجي" بمعني "كيكة صغيرة" في اللغة الهولندية، وجاء في بعض الكتب أن أصلها يعود إلى القرن السابع الميلادي في بلاد فارس (إيران حاليا) باعتبارها واحدة من أوائل البلدان التي عرفت السكر واستخدمته في صناعة الكعك.

من صنع الكوكيز؟

 صدفة وراء اكتشاف الكوكيز
حسب ويكيبديا فإن روث ويكفيلد، مبتكرة «الكوكيز»، ولدت عام 1905، ومنذ أن كانت في مرحلة الطفولة وهي تعير اهتماما كبيرا للطهي والأغذية، لذلك وبعد تخرجها عملت اختصاصي تغذية وبدأت تقدم محاضرات في الغذاء، حتى تزوجت، وقررت بالتعاون مع زوجها في استغلال الرواج السياحي في المنطقة التي تعيش بها، وحولت منزلهما إلى فندق، بداخلة مطعم يحمل اسم «Toll House Inn»، وقامت بإعداد وجبات للسياح والسكان المحليين. كان من بينها الكيك طبعًا.
وفي عام 1939، حاولت "ويكفيلد" صناعة الكعك بإضافة قطع الشوكولاتة إلى الخليط، آملة أن يذوب ويتحول الكعك إلى اللون البني، ولكن القطع ظلت كما هي، ليتم صنع أول "كوكيز" بقطع الشوكولاتة بمحض الصدفة، وليتغير العالم من بعد ذلك في صناعة أطعم قطعة بسكويت.

تول هاوس كوكيز البراند الأول في عالم الكوكيز

 تول هاوس كوكيز المقرمشة بالشوكولاتة
كررت "ويكفيلد" التجربة مرات أخرى بعد تلك الصدفة، بعدما أعجب كل الموجودين في الفندق وقتها، وأطلقت عليه اسم "تول هاوس كوكيز المقرمشة بالشوكولاتة"، قالت ويكفيلد عن هذا الموقف كما جاء في بعض الكتب الأمريكية عن أصل الحلويات: "لقد كنا نقدم الكوكيز الرقيق بالمكسرات مع الآيس كريم، كان الجميع يحبونه، لكنني كنت أحاول أن أقدم لهم شيئًا مختلفًا، لذلك توصلت إلى تول هاوس كوكيز".

كيف طلبت شكولاتة مدى الحياة مقابل اكتشافها؟

 شيكولاتة مقابل شراء حقوق التصنيع
أصبحت هذه الكعكات شعبية للغاية في المنطقة المحلية بسبب "ويكفيلد"، وزاد الطلب عليها بشكل سريع حتى أنها أدخلت مكاسب طائلة لمطعم «ويكفيلد» الخاص بها، مما دفع إحدى الشركات الكبرى المعروفة حتى يومنا هذا "نستله"، إلى تقديم عروض لها لشراء حقوق تصنيع المنتج، مقابل أي مبلغ مالي تطلبه، لكن "أندرو نستله" صاحب الشركة، اندهش عندما علم بموافقة "ويكفيلد" على البيع لكن بدون مقابل مادي، فقط تريد من الشركة إمدادها بالشوكولاتة مدى الحياة.
وظلت تحصل على ما طلبت حتى توفت في عام 1977، وعلى الرغم من أن هناك العديد من الشركات المصنعة لـ«كوكيز» اليوم، ولكن لاتزال الحقوق الفكرية الأولى لصالح "ويكفيلد روث"، لتصبح واحدة من المخترعين النساء الأكثر شهرة في القرن الـ20.

كوكيز بالزنجبيل

 حلوى الكريسماس
وقبل ذلك، بالتحديد في أوروبا ظهر "كوكيز الزنجبيل" أول كعكة ارتبطت بالكريسماس، وفي عام 1500 انتشر الكوكيز في جميع أنحاء أوروبا، سواء المصنوع بالزنجبيل أو الزبدة، ثم نشره الهولنديون بعد ذلك في الولايات المتحدة وباقي دول العالم. وانتقل الكوكيز بعد ذلك إلى بريطانيا ولكن باسم "بسكويت".
وظهرت بعد ذلك العديد من الكتب التي اشتملت على وصفات كثيرة لصناعة الكعك والكوكيز، وبفضل الثورة الصناعية تطورت صناعة الكوكيز فأصبحت هناك مصانع خاصة به بعد أن كانت تتم صناعته يدويًا في المنازل.
وأصبحت كل دولة تصنعه بشكل ونكهة خاصة بها، فالسويد مثلا صنعته بالزنجبيل الحار والفلفل الأسود، بينما النرويج صنعته بالعسل والليمون، أما الأمريكيين فاستقروا على الزبدة والمكسرات وأحيانا مع إضافة بضع قطرات من ماء الورد.
advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022