leftlogo
advertisement

Ma cuisine Tunisienne أول مطبخ للأكل التونسي في مصر

A A A
مشاركة منى في أحد المعرض
أول مطبخ للأكل التونسي في مصر

ليس غريبا أن تتواجد جالية عربية بقوة على أرض مصر، لكنها جالية تمتاز بحب وشعبية كبيرة لدى المصريين، هم التوانسة، الذين يندر وجودهم في مشهد الطعام في مصر، لكننا في موقع "Food Today" تحدثنا مع منى شعبوني الكردي وهي سيدة تونسية أسست أول مطبخ للأكل التونسي في مصر.
لا حاجة بك إلى زيارة تونس لتتذوق تاريخها وثقافتها، فبالزي التونسي ذو الألوان المميزة الخلابة والقبعة الشهيرة ربما تصادف منى الكردي في فاعلية من فاعليات السلام أو الجاليات العربية في مصر، أو ربما تصادفها يوم 17 مارس في المركب الفرعوني بالجيزة.

كواليس أول مطبخ تونسي في مصر

أكلات Ma cuisine Tunisienne
تخبرنا منى الكردي، أنها جاءت إلى مصر عام 2015 وتزوجت وعاشت واختلطت بالمصريين وحينما كانت تتجمع مع صديقات تونسيات في مصر كانت تطهو لهم الطعام الذي كان يعجبهم وأثنوا عليه وعلى احترافيته ونظافته واقترحوا عليها أن تطلق مشروع لطهي وبيع الطعام التونسي في مصر.
ترددت منى كثيرا لكنها أخذت الخطوة وأطلقت مشروعها "أونلاين" عام 2018 والذي بدأ يكبر ويشتهر بين المصريين يوما بعد يوم.

 

ثقافة التوانسة في الأكل على أرض مصر

أكلات Ma cuisine Tunisienne
هناك من اقترح على منى الكردي بدلا من أن تطبخ طعاما تونسيا ربما لا يكون معروفا لكثير من المصريين، أن تقوم بطهي الطعام المصري، لكنها أرادت أن تعرف المصريين على الأكل التونسي تقول "كنت عاوزة أنقل أكل بلدي هنا، أطبخ أكل تونسي وحلويات تونسية". 
تؤكد أن الأمر أخذ وقتا طويلا معها حتى يتعود المصريين على فكرة الطعام التونسي وتتقبله تقول "بدأت بالتونسيات كنت بطبخ لهم، لكن بعدين بقى في مصريين، كانوا مستغربين في البداية الطعم، لكن تشجعوا وجربوا وحبوا الفكرة، خصوصا الحلويات لأن سكرها معتدل".

شغفها بالمطبخ

منى الكردي الثالثة إلى اليسار
رغم دراستها للهندسة إلا أنها عشقت المطبخ وورثت حبه من والدها الذي كان يعمل طاهيا في سوسة بتونس، تقول منى "أنا من صغري عندي شغف بالمطبخ، إحنا اتربينا في المطبخ".
تضيف منى "كنت بدخل وبجرب الأكلات الجديدة مرة والتانية والتالتة وكانت بتظبط". 

أكثر الأكلات التي أقبل عليها المصريون

مشاركة في أحد المعارض
تروي منى أن أكثر الأكلات التي يتم طلبها منها والتي أقبل عليها المصريين هي "الكسكسي باللحم" وخاصة لأن المصريين معتادين على الكسكسي بالسكر ولم يجربوا الكسكسي الحادق، وتؤكد أن هناك اختلاف بين الكسكسي المصري والتونسي، فالأول يتم صنعه من الدقيق ويتم غربلته بطريقة معينة حتى يصبح "مفرول" لكن الكسكسي التونسي من السيمولنيا.
كما أحب المصريين "فندق غلة" وهو المحشي على الطريقة التونسية، كذلك "بريك الدنوني" وهي عجين من السميد تشبه الظرف أو القطايف وتحشى باللحم المفروم أو الدجاج وتكون مقرمشة من الخارج. 
من الأكلات الأخرى أيضا التي أقبل عليها المصريين هي "البريك" وهي عجينة دائرية تشبه السمبوسة تكون حشوتها عبارة عن تونة وبصل وبطاطس وجبنة وبيض وبقدونس وتكون مقرمشة ومن الداخل تكون البيضة صحيحة وحولها الخلطة.

حلويات تونسية 

الزوزة
أما في الحلويات فأحب وأقبل المصريين بكثافة على "الزوزة" وهي بسكويت وداخله صوص كراميل ويشبه شكلها "عين الجمل"، يليه "المقروظ" وهي عبارة عن عجينة من السميد ومحشوة بالعجوة مضافا لها قرفة وسمسم وماء زهر ويتم قليها في الزيت ثم تسقى بالشربات.
كذلك أحب المصريين "غُريبة الحمص" هي مكونها الأساسي دقيق الحمص.

مخبوزات تونسية 

غريبة تونسية
أما أكثر المخبوزات التي أحبها الناس فهي خبز "الطابونة" والذي يشبه إلى حد كبير الخبز الشمسي المصري المشهور في الصعيد، لكنه يتم إضافة حبة البركة والينسون إليه.

مشاركات في فعاليات 
وشاركت منى الكردي بأكلها التونسي وحلوياتها المميزة في مهرجان "الحلم العربي" وهو أول مهرجان تونسي على أرض مصر كان في قاعة المؤتمرات الكبرى بالجزيرة وثاني مشاركة كانت في معرض "ملوك السلام للطفولة".


advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022