leftlogo
advertisement

الخواجة «fino».. الرغيف الذي خلد صاحبه .. وأهم شركات المخبوزات في مصر

A A A
woman-with-tray-in-bakery-2021-09-24-02-46-15-utc
صناعة المخبوزات

في أوائل القرن العشرين حط الخواجة الفرنسي «fino»  رحالة فى حى الإبراهيمية الشهير بالإسكندرية، ليستقر به الحال ويقرر أن يبقى، وافتتح مخبزه بأشهر شوارعها، هو شارع  «لاجيتيه».

كان «فينو» ماهرا في عمل الخبز فصنع للإسكندرانية والأجانب من سكان الإسكندرية «عيش خاص» له طعم  غريب وجميل وذو رائحة مميزة، عرف وقتها وإلى أيامنا هذه باسم العيش «الفينو» والذي استمد اسمه من صاحبه ويعني الفخامة والطعم المميز .

مع الوقت ذاع صيت الخواجة فينو لدرجة أن العيش انتشر فى كل مخابز الإسكندرية وأصبح اسمه عيش فينو وليس عيش افرنجي، كما كان يطلق عليه في البداية نسبة للفرنسي الذي صنعه.

وأصبح اسم الخواجة فينو هو براند، قبل أن تنتقل ملكية المحلات إلى أحد العائلات في الإسكندرية، ومازالت تحتفظ بالاسم رغم تعاقب الأجيال.
أسطورة الفينو

100 نوع من الخبز
لم يكن «الفينو» سوى من كثير حول أنواع ونشأة الخبز في مصر التي كانت أول دولة في العالم تعرف العجن والخبز وتصنع أكثر من نوع، وهو ما أكدته الاكتشافات الحديثة لأقدم خبز في التاريخ، وهو ما سجلته أيضا جدران المعابد المصرية والمجسمات الفرعونية.

الأكثر من ذلك أن المصريين جعلوا للخبز قدسية خاصة، فكان يقدم كقرابين لنيل رضاء الآلهة ومباركتهم، ولذلك فإنهم أعطوه اهتمامًا خاصًا وتفننوا في أشكال صناعته، فالمصري القديم عرف 100 نوع من أنواع الخبز التي لا يزال بعضها مستخدمًا حتى وقتنا هذا، كما ذكرت منة الله الدري، خبيرة علم الآثار المصرية

فنون الطهي عند الفراعنة

جدارية توثق اتقان المصريين في صناعة الخبز
كشفت منة الله الدري، خبيرة علم الآثار المصرية، أن النصوص المصرية القديمة ورسوم جدران المقابر الفرعونية أفادت بمعلومات كثيرة عن نوعية الأطعمة والمشروبات التي عرفها المصري القديم بالإضافة إلي فنون الطهي عندهم، هذا بخلاف مقاومة بعض بقايا الحبوب والمأكولات التي عُثر عليها لعوامل الزمن.

وأضافت الدري، أن الطعام كان في مصر القديمة يعتمد بالأساس على الخبز والبيرة إلى جانب الخضروات، وأن الخبز يُصنع من القمح الذي يتم طحنه، وعجنه، وخبزه وهو ما كان يشكل جزءً لا يتجزأ من الحياة اليومية للمصري القديم، وإلى اليوم هناك بضعة مئات من الأرغفة التي يرجع تاريخها إلى تلك الفترة والتي لم تتلف أو تفنى بفضل جفاف وصحراوية المناخ في مصر.
«أشكال الخبز»


العيش الشمسي
أكدت" الدري"، أن المصريون القدماء كانوا يتقنون خبز أكثر من أربعين نوعاً مختلفاً من الخبز (بل والكعك أيضًا)، كان هناك أرغفة مستطيلة الشكل، وأخرى مستديرة، أرغفة مسطحة، وأخرى مثلثة، بل كانت هناك أيضًا أرغفة على شكل إنسان أو حيوان، وقد أضاف المصري القديم العسل والفواكه المجففة لعمل الخبز الحلو أو ما نطلق علية اليوم "الكعك".

لفتت الباحثة في شأن الآثار المصرية، إلى أن المصريين القدماء كانوا أول من صنعوا "الكب كيك" في شكله المتعارف عليه حاليًا وكانوا يطلقون عليه اسم خبز "التاحج" كما أنهم صنعوا أشكالًا للخبز تشابه "الفينو والكيزر" وكذلك الخبز الشمسي المنتشر حتى الآن في مناطق صعيد مصر، والذي يتم إعداده بالطريقة الفرعونية.

أشهر 5 شركات للمخبوزات
1- سايلو فود
سايلو فودز، هي مدينة صناعية غذائية، تقع بمركز السادات، التابع لمحافظة المنوفية، وتضم مجمع للصناعات الغذائية، وبه عدد من المصانع، أبرزها: « مصنع البسكويت، مطحن الدقيق، مصنع المكرونة، مصنع المخبوزات، مصانع طباعة وإنتاج العلب الكرتونية اللازمة لتغليف المنتجات بمختلف أنواعها».

2- إيديتا للصناعات الغذائية تعد أكبر شركة للمخبوزات والوجبات الخفيفة في مصر، وتنتج العديد من المنتجات وكان أخرها «مولتو فينو».

 في خطوة تهدف للتوسع في سوق المخبوزات المصرية، أعلنت إيديتا تغيير اسم منتجها "مولتو ساندوتش" ليصبح "مولتو فينو" وذلك بثماني نكهات من بينها ثلاث نكهات جديدة وهي الجبنة المكسيكية والجبنة الرومي والبسطرمة، إلى جانب النكهات الأصلية للمنتج الذي يقدم بسعر خمسة جنيهات.

وقالت الشركة إن تلك الخطوة تهدف للتوسع في شريحة المنتجات الحادقة ضمن سوق المخبوزات المحلية، والتي تستحوذ إيديتا على حصة سوقية تبلغ 60% منه، لتواصل بذلك استراتيجيتها لتحسين أسعار البيع وتنويع باقة منتجاتها. ويأتي الإطلاق بعد أسبوع من إطلاق الشركة منتجها الجديد في قطاع البسكويت "أونيرو ميني لافا".

3- دومتي
تعد دومتي من كبرى شركات الألبان والجبن إلا أنها زادت في نشاطها بإنتاج مخبوزات معبأة من خلال الكثير من المنتجات ولديها 6 نكهات من المولتو والساندوتشات المعبأة والمحشوة.

4- فرج الله
رغم تخصص شركة فرج الله في صناعة اللحوم في الأساس إلا انها أنتجت مخبوزات معبأة أيضا في إطار توسيع منتجاتها.

تمتلك فرج الله تشكيلة ضخمة من المخبوزات التي ننتجها مثل الدانش والكرواسون وأصابع البقسماط والبقسماط المطحون والكنافة والسمبوسك والمعجنات والجلاش، متوسط 90 طنًا من القمح، يفتح مجال الإنتاج بالجملة، ويتم توزيع 40% من المنتج في الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا."
 5- إيجيبت فودز
شركة مساهمة مصرية، تأسست سنة 1999 ، من الشركات الرائدة في مجال الاسناكس والشيبسي وصناعة الحلويات وتنتج الشيبسي تايجر، والإسناكس كونو .
مخزون القمح آمن

القمح أساسيا في صناعة المخبوزات

بما أن القمح هو المكون الأساسي لصناعة الخبز والمخبوزات فقد أكدت غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، على أن مخزون القمح آمن، مع وجود احتياطي استراتيجي يتجاوز الـ 4 أشهر.

وقال عبد الغفار السلاموني نائب رئيس الغرفة، إن المشروع القومي للصوامع ساهم بشكل كبير في الحد من كميات القمح التي كانت تهدر بسبب سوء التخزين في الشون الترابية والأماكن المكشوفة والمعرضة للأمطار والقوارض ، حيث كان يصل نسبة الفاقد من 15 إلى 20% .

وذكر السلاموني أن الطاقة التخزينية للأقماح  بالصوامع زادت بشكل كبير نتيجة توسع وزارة التموين والتجارة الداخلية وبتوجيهات القيادة السياسية في إنشاء العديد من الصوامع حتى وصلت السعة التخزينية  للأقماح داخل الصوامع الى ما يقرب من  3.6 مليون طن بعدما كانت لا تتعدى 1.2 طن قبل عام 2014.

ونوه بأن ذلك يؤكد مدى اهتمام القيادة السياسية الحالية بسلعة تعد من أهم السلع الاستراتيجية وهى سلعة القمح المحلى المخصص لإنتاج الخبز المدعم بشكل جيد ومطابق للمواصفات القياسية حيث ان المخزون يتجاوز الـ 4 أشهر ‪.

وأشار السلاموني إلى أن موسم القمح المحلى المقرر افتتاحه اعتبارا من منتصف شهر أبريل المقبل سيعزز أيضا  المخزون الاستراتيجي للقمح لفترات كبيرة.

ولفت إلى أنه من المتوقع حصول الحكومة على كميات كبيرة هذا العام  قد تصل من 3.7 مليون طن الى  4 مليون طن  بسعر  820 جنيه للأردب زنة 150 كيلو جرام درجة نظافة  23.5 قيراط و810 جنيه للأردب زنة 150 كيلو جرام  درجة نظافة 23 قيراط و800 جنيه للأردب زنة 150 كيلو جرام درجة نظافة  22.5 قيراط.

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022