leftlogo
advertisement

القمح والبحوث الزراعة على مائدة التعاون بين مصر وبولندا

A A A
redhead-girl-in-corn-field-2022-01-13-21-02-02-utc
محاصيل زراعية

وقع السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، ونائب وزير الخارجية البولندي بافل يابلونسكي، اليوم الإثنين، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال البحوث الزراعية بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بجمهورية مصر العربية، ووزارة الزراعة والتنمية الريفية بجمهورية بولندا.

وقال وزير الزراعة الأوكراني ميكولا سوليسكي في تصريحات سابقة، إن بولندا ستخفف الضوابط الصحية وتزيد أعداد المفتشين في محاولة لزيادة صادرات الحبوب الأوكرانية عبر أراضيها بعد توقيع اتفاق بين البلدين المتجاورين.

واستحوذت المنتجات الزراعية على نحو 20% من إجمالي حجم التجارة بين البلدين خلال العام الماضي.


استيراد القمح البولندي 
وفي مارس الماضي، التقى السفير حاتم تاج الدين، سفير مصر في بولندا، Ryszard Bartosik، نائب وزير الزراعة والتنمية الريفية البولندي، وتطرق اللقاء إلى بحث فرص قيام مصر باستيراد القمح البولندي خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل الأزمة الدولية التي طالت سلاسل إمدادات القمح اتصالاً بالوضع في روسيا وأوكرانيا كأكبر دولتين منتجتين للقمح في العالم.

وتناول اللقاء تحفيز الاستثمارات البولندية في مصر في مجال المنتجات الزراعية ومنتجات الألبان من خلال الاستفادة من الشراكة بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومنطقة كاتوفيتسا الاقتصادية لإنشاء أول منطقة صناعية بولندية في العين السخنة.

وفي ديسمبر الماضي، تم تنظيم المؤتمر المصري البولندي الأول للغذاء والزراعة، عبر خاصية الفيديو كونفرانس، بالتعاون مع الهيئة البولندية لتنمية الصناعات الغذائية والزراعية، بحضور 80 شركة بولندية متخصصة في مجال الغذاء.

وتناول المؤتمر سبل تنمية الصادرات والاستثمارات المشتركة والتي تتضمن مشروعات الصوب الزراعية وتدوير المخلفات الزراعية وتجهيز المعامل الزراعية والتجفيف غير الحراري للمنتجات، بالإضافة إلى فرص التعاون الاستثماري بين مصر وبولندا بدول القارة الأفريقية.

وتم الإعلان خلال المؤتمر، أنه يجري الانتهاء من اتفاق للتعاون في مجال البحوث الزراعية وتنمية الثروة السمكية بين البلدين.

قال الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء، إن مصر تستورد 42% من احتياجاتها من الحبوب من دولتي، روسيا وأوكرانيا، ونجحت في التعامل الفوري مع هذه تداعيات الحرب، واتجهت لتوفير أسواق بديلة للقمح، وسعت الحكومة خلال أسابيع لأن نعوض هذه التداعيات التى حدثت.




advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022