leftlogo

لو عندك ربو أو صداع.. الريحان علاج سحري لأمراض عديدة

A A A
فوائد الريحان - الريحان   - ريحان - نبات الريحان (1)
فوائد الريحان
إذا كنت قد استنشقت في أي وقت مضى الرائحة اللذيذة لأوراق الريحان المقطوعة حديثا قبل وضعها في طبقك المفضل، فأنت تعلم سبب إعجاب عشاق الطعام وممارسي الطب الطبيعي في جميع أنحاء العالم بسحر هذه العشبة.
ما هو الريحان ومن اين يأتي؟
الريحان هو عشب معطر من عائلة Lamiaceae من نباتات النعناع، وتستخدم أوراقه الطازجة أو المجففة، لتتبيل الأطباق وعلاج الأمراض في جميع أنحاء العالم، ويعتقد مؤرخو الطعام أن الريحان نشأ في الهند، ولكن في هذه الأيام يزرع في العديد من البلدان الآسيوية والمتوسطية، والعديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك المجر وإندونيسيا والمغرب والولايات المتحدة.
أنواع الريحان
يتوفر الريحان في العديد من الأصناف، ولكن الأنواع الأكثر شيوعا تشمل:
- الريحان الحلو (Ocimum basilicum) حلو وحار، ويتراوح من أصناف صغيرة الأوراق إلى أشكال الأوراق الكبيرة مثل Genovese basil، والتي يتم الاستمتاع بها في المطبخ الإيطالي مثل البيستو.
- الريحان التايلاندي (Ocimum thyrsiflora) برائحة عرق السوس، ينعش الأطباق في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا.
- ريحان الليمون (Ocimum citriodorum) هذا النوع من الريحان له رائحة حمضيات مكثفة.
- Holy Basil (Ocimum tenuiflorum or sanctum) المعروف أيضا باسم tulsi، هو نبات مقدس في الهندوسية وله جودة حارة.
الفوائد الصحية للريحان

يستخدم الريحان المقدس على وجه الخصوص منذ آلاف السنين لمعالجة مجموعة واسعة من الحالات الصحية، بما في ذلك التهاب الشعب الهوائية، والروماتيزم، والصرع، والربو، والفواق، والسعال، وأمراض الجلد والدم، والالتهابات الطفيلية، والألم العصبي، والصداع، الجروح والالتهابات وآلام الفم.
وتحتوي العشبة على الأوجينول، وهو مركب كيميائي يستخدم منذ فترة طويلة على أمل علاج آلام الأسنان، وعلى الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تنص على عدم وجود أدلة كافية تقول إن الأوجينول فعال في علاج آلام الأسنان.
الآثار الجانبية للريحان
يحتوي زيت الريحان على مادة الإستراجول وهو عنصر طبيعي في عدد من النباتات العطرية، وتمت دراسة استراجول كمادة مسرطنة، لا سيما في الفئران، ولكن في عام 2005، حددت وكالة الأدوية الأوروبية (EMEA) الجرعة اليومية المقبولة للبشر عند 0.5 مجم وأصدرت مسودة بيان عام في عام 2014 خلصت إلى أن كمية التعرض للإستراجول التي يحصل عليها الناس عادة من خلال تناول المنتجات الطبية العشبية "لا تشكل خطر الاصابة بالسرطان ".. لذلك ربما لا داعي للقلق بشأن تعرضك لها في الطعام أو الشاي.
ودعت أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا إلى مزيد من الدراسات ونصحت بأن الأطفال الصغار والنساء الحوامل والمرضعات يجب أن يقللوا من تعرضهم للإستراجول، وتسمح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باستخدام استراجول كمضاف غذائي للاستهلاك البشري. 


advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022