leftlogo

ماذا حدث أثناء زراعة «البذور» في تربة القمر؟.. هنقولك أسرار النتيجة المفاجأة

A A A
615
نبتة رشاد أذن الفأر من تربة القمر


خلال رحلات "ناسا" في عامي 1969 و1972، زرع العلماء لأول مرة بذورًا في تربة جلبوها من سطح القمر، كانت عبارة عن عينات مأخوذة خلال تلك الرحلة، ولم يكن أحدهم على يقين ماذا سُتخرج تلك النبتة، وكيف ستكون ثمار تربة القمر، ولكن كانت المفاجأة، تعالى نقولك النتيجة كانت أيه .


من هو "رشاد أذن الفأر؟"
قال باحثون من جامعة فلوريدا، بحسب الوكالات العالمية، أنهم زرعوا بذور عشبة مزهرة صغيرة تسمى "رشاد أذن الفأر" في 12 أصيص صغير الحجم، في كل منه جرام واحد من تربة القمر "جزيئات الغبار والتراب والصخور المتفتتة"، وشاهدوها وهي تنبت وتنمو.

 

وقالت آنا ليزا بول، أستاذة علوم زراعة نباتات البساتين، ومديرة المركز متعدد التخصصات لأبحاث التكنولوجيا الحيوية في جامعة فلوريدا والرئيسة المشاركة في الدراسة التي نشرتها مجلة كوميونيكشنز بيولوجي: " يمكن للنباتات أن تنمو في تربة القمر، لكن ربما لم يكن غريبا أن يكون نموها أضعف من النباتات على تربة الأرض.

نبتة يبدو عليها الاجهاد 
وأضافت " آنا ليزا " عن النبتة: "كانت أبطأ نمواً وأصغر حجماً بشكل عام، وجذورها أشد تقزماً، وتظهر عليها سمات تدل على الإجهاد مثل صغر حجم الأوراق ولونها الأسود المشوب بمسحة حمراء داكنة، وهو شيء غير معتاد بالنسبة للنباتات التي تنمو نمواً صحياً، ورغم ذلك كان نمو النباتات، بالنسبة للباحثين شيئاً رائعاً، لأن نموها يعني أن بإمكاننا الذهاب إلى القمر وزراعة طعامنا وتنظيف هوائنا وإعادة تدوير مياهنا باستخدام النباتات بنفس الطريقة التي نستخدمها هنا على الأرض".

صالح للأكل وطعمه ليس لذيذ
وبحسب الدراسات، فإن تلك النباتات ستكون صالحة للأكل، لكنها لن تكون لذيذًا بشكل خاص، كما أن "حب الرشاد" لا يعتبر محصولًا غذائيًا في حد ذاته، فيما أكد روب فيرل، الرئيس المشارك في الدراسة، وهو مساعد نائب رئيس جامعة فلوريدا للأبحاث: "لا أحد يدعي أن القمر يمكن أن يصبح يومًا ما أخضر، لكن يمكن هندسة النباتات وراثيًا لتكون أكثر قدرة على التكيف مع تربة القمر".


613نموها أضعف من النباتات على تربة الأرض

614جذورها أشد تقزماً وتظهر عليها سمات تدل على الإجهاد 

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022