leftlogo

«كل مشروب له قصة».. «التمر هندي» عُثر عليه بمقابر الملوك والصدفة وراء «السوبيا»

A A A
420222142011856567120
مشروبات رمضانية

العطش أكثر الأشياء التي تؤرق الصائم خلال شهر رمضان المبارك، وينتظر الجميع انطلاق مدفع الإفطار وأذان المغرب، لبدء تناول المشروبات المفضلة، التي تتنوع على مائدة الإفطار كما تتنوع الأطباق اللذيذة والحلويات، ولكل مشروب تاريخ طويل وحكايات ممتعة نروي بعض منها خلال سطور التقرير التالي.


التمر هندي
يعود تاريخ التمر هندي إلى مصر القديمة، حيث تمت زراعته في مصر في عام 400 قبل الميلاد، وتم توثيق ذلك في البرديات الطبية القديمة، حيث شملت استخداماتها الأولى في مصر في علاج بكتيريا المعدة، وكان هذا هو سبب العثور على التمر هندي في مقابر ملوك الفراعنة، وارتبط الاسم بالهند لأن الهنود هو الشعب الذي قدس هذا المشروب، وعرفوا مدى أهميته الطبية، وأصبح جزء أساسي في أطباقهم اليومية، كما أنهم استخدموه لعلاج  الزكام والبرد ومشاكل المعدة والصداع أيضُا.


وبسبب فتوحات العرب للدول الأوربية، دخل التمر هندي هناك، واحتل مكانه كبيرة بسبب فوائده، وكان أول استخدام له في أوروبا في عام 1615، ثم إلى بلدان العالم من المكسيك إلى جزر الكاريبي، والتي كانت تقدمه للبحارة في عام 1797، كعنصر غذائي أساسي لمساعدتهم على تعويض السكر والأحماض الذي فقدوه جراء رحلاتهم الطويلة.


الخشاف
ظهر الخشاف فى العصر العثمانى، وكان يطلق على من يبيعه لقب "الخشيفاتى" وكانت هناك أسواق مشهورة بها كسوق باب الجابية بدمشق، ونقل المصريون عن العثمانيين طريقة إعداد الخشاف، حتى بات المشروب الرسمى لشهر رمضان في مصر.


قمر الدين
دخل قمر الدين لمصر في العصر المملوكي، على يد تجار الشام في رحلاتهم إلى مصر، أما عن سبب تسميته فاختلفت الروايات فيه، حيث يقول تاريخ الجبرتي في كتابه الشهير، إن قمر الدين سمي بهذا الاسم نسبة لقرية شامية، كان لها الفضل في تصنيع المشمش المجفف، وتقول رواية أخرى أن سبب نشأته وتسمية يعود لمخترعه السوري الذي كان يدعي قمر الدين.


السوبيا
أما السوبيا فيعود أصلها إلى بلاد الحجاز، وتم تصنعها من الشعير والخبز والماء، إلا أنه في مصر يصنع من الأرز وجوز الهند، ولدخولها مصر قصة غريبة، ولا نبالغ لو قلنا أنه صنع بالصدفة، حيث شاع في عصر المماليك في مصر تقليل حصص الناس من الدقيق وتعويضه بحصة من السمن والتوابل وجوز الهند والسكر، ولندرة الدقيق في هذا الوقت، قرر الناس صنع مشروب مصنوع من مزيج هذه المكونات السكر وجوز الهند وبعض من الدقيق، وكان للمزيج طعم مميز ومرطب في نهار الصيف شديد الحرارة، وبدأو في تحضيره وتناوله للتغلب على العطش في رمضان.

طريقة_عمل_عصير_قمر_الدين_المجفف
قمر الدين


701
التمر هندي


advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022