leftlogo

"منى موصلي" من السعودية للعالمية.. محطات في حياة أشهر شيف عربية

A A A
الشيف منى موصلي
الشيف منى موصلي

الطهي ليست مجرد مهنة عادية، المبدع فقط هو من يستطيع أن يخرج بأفكاره للعالم كله، والموهبة وحدها لا تكفي، ما يدفع تلك الموهبة للظهور هو الشغف الذي يحول الموهبة إلى مهنة ثم حرفة، ثم أحلام كبيرة تتحقق كما حدث في قصة الشيف "منى موصلي" التي دفع الشفغ بموهبتها للسفر حول العالم لتتعلم أسرار الطهي على أيدي خبراء في دول مختلفة، حتى أصبحت أشهر شيف عربية.

تعود أصولها للمملكة العربية السعودية، وهو ما جعل نجاحها وسعيها نحو الاحتراف أمراً شاقاً نظراً لما لاقته من اعتراضات من عائلتها، ورغم ما قابلته من معارضات من أسرتها في بداية الأمر إلا أن حلمها لتصبح شيف مشهورة كان أكبر من كل هذه المعوقات


والدتها سر تعلقها بالطهي

الشيف منى موصلي 
الشيف منى موصلي سعودية الجنسية ولكن والدتها من سوريا والمعروف عن المطبخ السوري أنه من أغنى المطابخ العربية المليئة بالوصفات الشهية واللذيذة، وما كان على منى إلا أن تقف مع والدتها في المطبخ منذ أن كانت صغيرة وتستمتع بمشاهدتها وهي تعد أصناف مختلفة من المطبخ السوري، زرعت دون أن تدري حب الطهي داخل منى وبدأ يتحرك بداخلها حب وشغف لتعلم إعداد الأكلات من والدتها.


القرار جاء من هنا

 الشيف منى موصلي بعد اشتراكها في توب شيف

ظنت والدتها في البداية أن حال منى كحال جميع الفتيات اللاتي في سنها ويهوون الوقوف بالمطبخ لتعلم الأكلات، ولكن الأمر غير ذلك فبعد إنتهاءها من مرحلة الثانوية، صارحت منى موصلي أسرتها بأنها ترغب في السفر إلى سويسرا لتعلم أصول الطهي في مدارس متخصصة، في البداية كانت هناك معارضة كبيرة ولكن إصرارها على الوصول لحلمها أنتصر على كل هذا، وأتخذت القرار.


الشيف منى موصلي مع اشهر شيفات توب شيف 

بدأت رحلتها في تعلم الطهي وسافرت إلى سويسرا لدراسة فن الطهي لإعداد وتقديم الطعام من ترتيب الطاولة، ووضع المزهريات وما إلى ذلك من الأمور التنظيمية، ودرست فنون الطهي في معهد LE CORDON BLEU على أيدي نخبة من أفضل الشيفات العالميين وذلك حينما سافرت إلى لندن في عام 2006، بعد عودتها عملت في عدة أماكن في المملكة العربية السعودية لتكتسب الخبرة وتطبق ما تعلمته في رحلة سفرها، ولكنها تعتبر أن مرحلة عملها في في فندق بلازا أتنييه الفرنسي الشهير لمدة عامين نقطة التحول في حياتها وهناك تعلمت أسرار المطبخ الفرنسي، على يد أمهر وأشهر الشيفات على مستوى العالم وهو الشيف ألندو كاس، وبعدها عملت كشيف
في شركة الطيران السعودي.


الظهور التليفزيوني الاول لها

تعرفت الجماهير العربية إلى الشيف منى موصلي من خلال مشاركتها كعضو في لجنة التحكيم الخاصة بالنسخة العربية من برنامج THE TASTE، حيث كانت الشيف منى أصغر أعضاء لجنة التحكيم ومع ذلك أثبتت كفاءتها ومهارتها وكان لديها رأي نقدي علمي وممنهج واضح، ظهر أثناء حلقات البرنامج،كما قدمت أيضاً النسخة العربية من برنامج TOP CHEF ، جنباً إلى جنب مع الشيف المصري الصيني بوبي شين، والشيف اللبناني المعروف مارون شديد.


بالتذوق يستطيع الإنسان أن يصل للعالمية

هكذا ترى الشيف منى موصلي تجربتها ودائما تقول "أن الحب والشغف والإصرار، سرّ النجاح في أي مهنة خصوصاً مهنة الطبخ التي هي مهنة صعبة جداً مختلفة عنا، لذلك سأعلم المتدربين أن الانسان يستطيع بتذوقه وشغفه أن يصل إلى تحقيق كل أحلامه ويصل للعالمية".

المطبخ الصحي سيكون الأشهر

رغم عشقها لجميع المطابخ وخاصة الأسيوي والسوري إلا أنها ترى أن التركيز على المطبخ الصحي هو القادم وقالت في أحد المقابلات التليفزيونية لها "في أيامنا هذه نرى أن الجميع متجهون نحو المطبخ الصحّي، فمن خبرتي مع الفرنسيين تعلّمت منهم استخدام المكوّنات بحسب المواسم، فمثلاً نستخدم زيت الزيتون في فصل الصيف علماً أنه أخف ونستخدم الزبدة في فصل الشتاء لأنها أثقل، فنصيحتي أن نوازن بين الأكل الصحّي والطعم اللذيذ".


advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022