leftlogo

«كوينز الأمريكي».. حي الألف مطعم وملتقى أكلات الشعوب بنيويورك

A A A
restouratnt
إحدى مطاعم حي كوينز

يقدّم حي كوينز في نيويورك، وهو المحطة الأخيرة لآلاف المهاجرين، فرصةً لزائريه وقاطني المدينة للقيام بجولة حول العالم من خلال تجربة أطباق ومطابخ متنوّعة ترضي مختلف الأذواق.


ويقول Robert Sietsema ناقد الطعام في موقع Eater.com إنّ كوينز، وهو من الأحياء الخمسة الكبرى في نيويورك، يضمّ أكثر سكّان البلاد تنوّعاً، إذ ينتمي قاطنوه إلى أصول مختلفة يتخطّى عددها المئة، فضلاً عن تنوّع المطابخ في مطاعمه.


وتتنوّع المطاعم في كوينز الذي يُطلق عليه اسم "حي العالم" والواقع بين نهر إيست ريفر وجزيرة لونج آيلاند، إذ تشمل مطابخ من بلاد جنوب شرق آسيا ومصر واليمن والمكسيك وكولومبيا، فضلاً عن مطاعم إسبانية تقدّم طبق البايلا ويونانية حيث يمكن تذوّق طبق موساكا الشهير، من دون أن ننسى طبق إنترانيا الشهير في مطبخي أوروغواي والأرجنتين.

أطباق متنوعة

الحلويات الهندية معروضة فى مطعم بالحى الأمريكي

وتطول قائمة الأطباق المقدّمة في المطاعم رغم تفشي جائحة كوفيد-19، وستُفتتح خلال الشهر الجاري 4 مطاعم جديدة تشمل مطعماً تركياً، وآخر يقدّم أطباقاً من هونج كونج، وثالثاً للمطبخ السنغافوري ورابعاً إيطالياً، وفق Eater.com.


ويمكن للمتنزهين في الشوارع اختيار الأطباق التي يرغبون بتجربتها استناداً إلى واجهات المطاعم والمذاقات، لكن من الأفضل الاعتماد على خارطة طريق في حال أراد الشخص الاستقرار في حي كوينز، وهذا ما قام به الناشط عبر انستجرام Andy Doro مؤسس موقع everycountryfoodnyc.com.


ومن دون أن يغادر نيويورك، بدأ Doro عام 2015 جولةً حول العالم من خلال المأكولات، ويشير إلى أنّه "أُعجب بـ145" دولة، وأضاف أنّ "الأمر كان سهلاً حتى الوصول إلى تجربة نحو 110 مطاعم، أما حالياً فعليّ أن أبقى متنبّهاً لأي مطعم (جديد) يُفتتح".

جنسيات متنوعة


مطعم نيبالي في الحي

ويوجد مقهى "يون كافيه" حيث تقدّم يون ناينج، وهي امرأة من بورما تبلغ 25 عاماً وصلت أخيراً إلى نيويورك، أطباقاً من بلدها تشمل أنواعا مختلفة من السلطة والحساء، وتبيع المكوّنات اللازمة لإعداد هذه الأطباق.

 

ويمثّل الشارع 37 النقطة الرئيسية للطهي في جاكسون هايتس، ويقدّم مطعم "آريبا لايدي" أطباقاً بخبز الآريبا المشهور في المطبخ الكولومبي والمصنوع من عجينة دقيق الذرة، وأسست المطعم ماريا كانو التي غادرت مسقط رأسها في ميديين هرباً من عنف تجّار المخدرات.


ويمثّل فلاشينج، وهو حي صيني يقول قاطنوه إنّه تجاوز بالحجم شايناتاون في مانهاتن، مكاناً مناسباً لتذوّق أطباق صينية أو كورية، أو حتى لشراء مكونات بنوعية جيّدة.


وتعيش في وودسايد الجالية الفيليبينية، بينما نجد في ريدجوود مهاجرين من دول البلقان، وإيرلنديين وبورتوريكيين، فكلّ حيّ في كوينز يقدّم فسيفساء ثقافية ومزيجا من المطابخ الذي يعبر عن ذاته.

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022