leftlogo

سمعت عن حرب «الكعك»؟.. هنقولك حكاية معركة دامية بين فرنسا والمكسيك والسبب «خباز فرنسي»!

A A A
خباز
حرب الكعك
قرار إعلان الحرب هو آخر قرار يمكن أن تتخذه دولة في العالم، فلا أحد يحب المخاطرة بجنودها في سبيل مشكلة عابرة أو سبب تافة، ولكن الواقع يخبرنا أن هناك عدد كبير من الحرب الكبرى الدامية التي اندلعت من أجل أسباب غاية في التفاهة والغباء، من بينها الكعك الذي اندلع بين فرنسا والمكسيك، بسبب سرقة كعك، نحن لا نمزح معك هناك حرب كبيرة اشتعلت بالفعل بين دولتين بسبب الكعك، تعالى نعود للوراء، ونحكي له قصة تاريخية قديمة حدثت بسبب الكعك وسميت بحرب الكعك أو حرب المعجنات.

حكاية حرب الكعك
في عام 1824  تم الانفصال الرسمي بين إسبانيا والمكسيك، واتباع هذا الانفصال بعض الصراعات بين الناس، ونتج عنها بعض الشغب والسرقات التي حدثت للممتلكات العامة في الشارع، ومن ضمن الممتلكات العامة التي نهبت كان مخبز بالقرب من مدينة مكسيكو يمتلكها خباز فرنسي، والذي أدعى أن من قام بسرقة مخبزه هو جنود مكسيكين قام بسرقة الكعك.

فقام الرجل بتقديم طلب للحكومة المكسيكية يطلب فيها تعويض مادي قدره 60 ألف بيزو مكسيكي، ولأن الدولة وقتها كانت مشغولة في محاربة الشغب في الشارع فلم تلتفت لهذه المشكلة الصغيرة.

خلاف فرنسا والمكسيك
فقرر الخباز الفرنسي بعد تجاهل طلبه قرر اللجوء للدولة، وأرسل دعوة للملك فيليب ملك فرنسا وقتها يحكي له الواقعة، ويطلب منه أن يساعده في الحصول على حقه المسروق.

وبعد سنوات وقع الطلب في أيد الملك بالفعل، وفي هذا الوقت لم تكن الدولتين المكسيك وفرنسا بينهم تواق، فقررت فرنسا بإرسال خطاب رسمي تطالب فيه المكسيك برد حقك الخباز وتعويضه بـ600 ألف بيزو وليس 60 ألف فقط.

بداية الحرب بين فرنسا والمكسيك 
جاء رد الجانب المكسيكي بالرفض، فما كان من فرنسا إلا أنها أرسلت الأسطول الفرنسي لمحاصرة الخليج المكسيكي وكان ذلك في عام 1838، ثم بدأت فرنسا بقصف المكسيك ورد الجانب المكسيكي بإعلان الحرب وإعلان التعبئة العامة في البلاد لمواجهة العدوان الفرنسي.

معاهدة سلام  وتعويض للخباز
بعد حرب استمرت 4 شهور كان المنتصر فيها الفرنسيين استسلمت المكسيك لمطالب فرنسا، وتم توقيع معاهدة سلام بينهم، وكان ضمن شروط المعاهدة هو تعويض الخباز الفرنسي بمبلغ 600 ألف بيزو، حتى تنتهي لحرب التي عرفت وقتها بحرب الكعك.

powdered-sugar-on-mini-vanilla-cakes-by-man-fuel
حرب الكعك
حرب
advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022