leftlogo

طريقة عمل البطاطا الحلوة للشيف حسن

A A A
طريقة عمل البطاطا الحلوة للشيف حسن
طريقة عمل البطاطا الحلوة للشيف حسن

صينية البطاطا في الفرن من الحلوى البسيطة المحببة للجميع وخاصة في أوقات الشتاء أو المذاكرة نظرا لأنها تعطي قيمة غذائية عالية بسبب مكوناتها المختلفة، وتمدنا بالطاقة والدفء.. تعالوا نتعرف على طريقة عمل صينية البطاطا في الفرن من مطبخ الشيف حسن.


مدة التحضير: 35 دقيقة
تكفي: 8 أشخاص

 


مقادير صينية البطاطا الحلوة للشيف حسن
البطاطا أثناء هرسها وإعدادها

البطاطا أثناء هرسها وإعدادها
2 كيلو بطاطا مسلوقة
2 بيضة
زبدة
2 كوب لبن
جوزهند مبشور
½ كوب زبيب
1 باكت باكينج باودر
¾ كوب سكر


طريقة عمل صينية البطاطا الحلوة للشيف حسن
صينية البطاطا في الفرن بالمكسرات

صينية البطاطا في الفرن بالمكسرات
- تقطع البطاطا حلقات مستديرة متساوية الحجم، ثم تسلق لمدة 20 دقيقة في ماء ساخن.
- إذابة الباكينج باودر مع السكر واللبن ثم تضاف البطاطا، بعد هرسها جيدا.
- توضع الزبدة للخليط السابق ويقلب جيدا حتى تمتزج المكونات.
- ترص البطاطا في الصينية وعليها جوز الهند والزبيب والبيض.
- تدخل الصينية في الفرن على درجة حرارة 180 حتى تمام النضج.

 

نصائح تحضير وتقديم البطاطا الحلوة للشيف حسن
- يمكن الاستغناء عن البيضة في حالة عدم التفضيل.

- تقدم البطاطا كوجبة خفيفة أو سناكس ما بين الوجبات.


ما لا تعرفه عن فوائد البطاطا الحلوة
فوائد البطاطا الحلوة

فوائد البطاطا الحلوة
غنيه بالفيتامينات والمعادن
تناول مقدار حبة واحدة من البطاطا الحلوة يوميا يزود الجسم بما نسبته 400% من الكمية اليومية الموصى باستهلاكها من فيتامين أ، والذي يعد مهما للحفاظ على صحة العينين، والجهاز المناعي ودفاعه ضد الجراثيم، بالإضافة إلى أنه جيد للجهاز التناسلي والأعضاء، مثل: القلب، والكلى، ومن الجدير بالذكر أن البطاطا الحلوة غنية ببعض المواد الغذائية، مثل، فيتامينات ب. فيتامين ج. فيتامين د. الكالسيوم. الحديد. المغنيسيوم. الفسفور. البوتاسيوم. الزنك.

الألياف الغذائية
البطاطا الحلوة المطبوخة غنية بالألياف، وتشكل الألياف القابلة للذوبان نسبة تتراوح بين 15% - 23% في شكل البكتين، أما الألياف غير قابلة للذوبان فيها فإنها تتراوح بين 77% - 85% في شكل السليولوز، والهيميسيللوز، والليغنين.

النشويات

تقسم النشويات غالبا حسب سرعة هضمها في الجسم إلى ثلاثة فئات:
النشا سريع الهضم: يتم تكسير هذا النوع من النشويات وامتصاصه في الجسم بشكل سريع، ما يؤدي إلى ارتفاع المؤشر الجلايسيمي (بالإنجليزية: Glycemic index) له، ويكوّن هذا النوع من النشويات ما نسبته 80% من النشويات المتوفرة في البطاطا الحلوة.

النشا بطيء الهضم

هذا النوع من النشويات يتم تكسيره بشكل بطيء في الجسم، وبالتالي فإنه يرتبط بارتفاع بسيط في مستوى سكر الدم، وهو يكوّن ما نسبته 9% من النشويات الموجودة في البطاطا الحلوة.

النشا المقاوم

يؤثر هذا النوع كالألياف، حيث أنه يطرح من عملية الهضم، ويغذي البكتيريا الجيدة في الأمعاء، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن زيادة نسبة هذا النشا في البطاطا الحلوة عن طريق تبريدها مباشرة بعد الطهي، ويكوّن هذا النوع ما نسبته 11% من النشويات المتوفرة في البطاطا الحلوة.

خفض الكوليسترول والسكر في الدم
بحسب دراسة صغيرة نشرت في مجلة Journal of Diabetes Care في عام 2004 حول تأثير مستخلص البطاطا الحلوة البيضاء في التحكم في عمليات التمثيل الغذائي وتحسين مرض السكري من النوع الثاني، وجد أن استهلاك هذا المستخلص مدة 12 أسبوعا قلل من مستوى السكر التراكمي، ومن مستوى سكر الصيام، كما لوحظ أن هذا النوع من البطاطا الحلوة قلل من مستويات الكوليسترول الكلي، بينما لم يقلل من مستوى الدهون الثلاثية.
ولكن يجدر التنبيه إلى أن بعض الطرق المستخدمة لطهي البطاطا الحلوة تجعل منها مرتفعة المؤشر الجلايسمي، أي أنها ترفع مستويات السكر في الدم بشكل سريع بعد تناولها، ولذا ينصح مرضى السكري بالحذر عند استهلاك البطاطا الحلوة.

التقليل من الإمساك
وجدت دراسة عشوائية قائمة على الملاحظة ونشرت في مجلة Journal of Gastroenterology Nursing في عام 2012 وأجريت على 93 مريضا بمتلازمة الشريان التاجي الحاد ولوحظ أن استخدام البطاطا الحلوة كجزء من الرعاية المعتادة في المستشفى ساهم في التخفيف من الإمساك.

 إنقاص الوزن
أظهرت دراسة عشوائية نشرت في مجلة Journal of Nutrients عام 2019، أن استهلاك البطاطا الحلوة البيضاء يوميا مع بدائل الوجبات من قبل الذين يعانون من فرط الوزن مدة 8 أسابيع قلل من الوزن، ومن مستوى الدهون، ومؤشر كتلة الجسم، وقياسات الجسم كمحيط الخصر، والفخذ، وغيرها بنسبة 5%، مقارنة باتباع النظام الغذائي وحده يوميا، كما أكدت أن استخدام الدرنات النباتية كمصدر للكربوهيدرات في النظام الغذائي العادي يمكن أن يوفر إلى جانب الطاقة أيضا العناصر الغذائية الأخرى التي تقلل سوء التغذية، مثل: الألياف، والفيتامينات، والمعادن لدى الأفراد الذين يريدون إنقاص وزنهم.

advertisement

All rights reserved. food today eg © 2022